الرئيسية » منوعات » مريض الكورونا ( من واقع تجربة شخصية) تأليف : الاستاذ الدكتور محمد دياب غزاوي

مريض الكورونا ( من واقع تجربة شخصية) تأليف : الاستاذ الدكتور محمد دياب غزاوي

القلب يخفق والأوجاع ترديني
والهم يثقل والأسقام تؤويني
والآه أطلقها والعين دامعة
والنفس تصرخ رباه يداويني
والجسم يحمل من ضيق ومن تعب
حتى الجبال تراءت لي وترثيني
كوفيد جاء بكل الخبث ينهشني
وأنا الضعيف بلا درع يقويني
قد جاء يهدم كل الجسم في صلف
يخطو ويخطر بالأوصاب يكويني
هذي حرارة رأسي في ازدياد وما
ماء يخفضها بل راح يفنيني
قيء وإسهال ضاع الجسم بينهما
رباه أدرك فإن الوخز يضنيني
والعظم مني تهاوى تحت مطرقة
حتى تضعضع والآلام تسقيني
جيش السعال تراه في منازلتي
يظل يجلد في رأسي ويشويني
وكذا الشهيق فلا أسطيع أدخله
حتى رأيت سماء الله ترديني
أين الطعام فلا أكل لأقربه؟!!
حتى الزلال غدا سما يعنيني
والنوم يهرب والأنات أسكبها
والزوج تنظر من خوف وتبكيني
والطفل يومي بلا فهم ويسألني
ما لي أراك بكل الدمع تحويني؟!
( باباه) مالك فالأوهام تقتلني؟!
والبعد مني جزاء القرب واللين
ابعد بني أخاف العدوى في شفق
يا قرة العين لا تقرب لتشقيني
أروم حضنك لكن فيه مقتلة
إني أرجيك من مولاي يا عيني ويبعد الطفل حزنا لا يعي فرقا
وأذرف الدمع والأشواق تطويني
والكل ينظر في هم وفي أرق
والعين مني بكل اللفظ ترويني
والروح مني تناجي الله في وجل
يا رب جد بالمنى حسبي وتكفيني
فليس إلا سوى رحماك أطلبها
فأنت تقدر بين الكاف والنون
يارب عجل وخلصني من الألم
إياك أدعو فهذا ديدني ديني
فمن لي بالشفا فالسقم يسحقني
والنفس غافية والذنب يشقيني

عن امل عشري بدران

شاهد أيضاً

توقيع بروتوكول تعاون بين شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالشرقية ومؤسسة نبض الحياة للتنمية الشاملة كتبت – أميمة ضياء

أشاد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية بمجهودات شركة مياه الشرب والصرف الصحي، وأداؤها المتميز في …

2 تعليقان

  1. Normally I don’t read post on blogs, but I wish to say that this write-up very forced me to try and do so! Your writing style has been surprised me. Thanks, quite nice article.

  2. Hi there just wanted to give you a quick heads up and let you know a few of the images aren’t loading properly. I’m not sure why but I think its a linking issue. I’ve tried it in two different internet browsers and both show the same results.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *